مشروع المساعدة القانونية لشؤون اللاجئين في المغرب

ملخص المشروع

في أغسطس 2013، أطلقت جمعية حقوق وعدالة مشروع المساعدة القانونية لشؤون اللاجئين في المغرب. بدعم من المؤسسة الأورو-متوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان (FEMDH) والسفارة البريطانية والصندوق العربي لحقوق الإنسان (AHRF)  و .AMERA UK

اعتمدت جمعية حقوق و عدالة هذا المشروع على اعتبار أن  المهاجرين الأكثر هشاشة في البلد هم طالبي اللجوء الذين يصلون إلى البلاد طلبا للحماية من الاضطهاد في بلدانهم الأصلية. يتم تصنيفهم كلاجئين عندما  يحدد المسؤولون انهم فروا من بلدانهم الأصلية بسبب الاضطهاد على أساس العرق أو الدين أو الجنسية، أو النشاط الاجتماعي والسياسي. هؤلاء الأشخاص يلتمسون الحماية  لأنهم غير قادرين على الحصول عليها في بلدانهم الأصلية، وبالتالي فإنه لا بد من مساعدتهم في الحصول على هذا التصنيف لحمايتهم.

أهداف المشروع

.1 التدريب والدعم القانوني

الكثير من طالبي اللجوء يجدون صعوبة في الحصول على معلومات بشأن مسطرة الاعتراف باللاجئين في المغرب، ومن أولئك الذين يتمكنون من تقديم طلب اللجوء نادراً ما يستعين  أحدهم بمحامي أثناء الإجراءات .

وقد تم اعتماد هذا المشروع خصيصا لمعالجة هذه المشاكل, عن طريق خلق فريق من المتطوعين المحامين والحقوقيين الذين يرغبون في تقديم الدعم القانوني لطالبي اللجوء. حيث توفر جمعية حقوق وعدالة التدريب على قانون اللاجئين لهؤلاء المتطوعين على مدى ثلاث جلسات لتطوير الأسس النظرية للقانون، وتمكينهم من المساعدة العملية للاجئين. هذه الدورات التدريبية مفتوحة لمحامين وحقوقيين وطلاب القانون.

منذ بداية هذا المشروع قامت جمعية حقوق و عدالة بتدريب 136 من المحامين و الحقوقيين و الاكادميين في قانون اللاجئين، و167 من أعضاء المنظمات الغير حكومية وأعضاء من منظمات المهاجرين، وتقديم الدعم القانوني لطالبي اللجوء. ونتيجة لذلك،  تمت مساعدة أكثر من 50 من طالبي اللجوء في  الدارالبيضاء-الرباط، ووجدة-الناظور وطنجة-تطوان.

ومكنت جمعية حقوق وعدالة العديد من المحامين والحقوقيين المتدربين في إطار مشروع LARM من مرافقة طالبي اللجوء و تقديم الدعم القانوني الكافي لاستمرارهم في فهم حقوقهم في المغرب.

.2 زيادة التوعية

ويأمل مشروع المساعدة القانونية للاجئيين بالمغرب ليس فقط بزيادة وعي طالبي اللجوء بحقوقهم في المغرب و الإجراءات حول الحصول على صفة اللاجئ القانوني، بل أيضاً بتحسيس المؤسسات والجمعيات المحلية حول هذه الإجراءات كي توفر مساعدة قانونية أفضل لطالبي اللجوء بالمغرب.

ولتحقيق ذلك، تقدم جمعية حقوق وعدالة دورات توعوية تعليمية للمنظمات الغير حكومية المحلية وجمعيات ومنظمات المهاجرين والمهاجرين أنفسهم. ويهدف هذا المحور من المشروع إلى تعزيز قدرات المنظمات المحلية لتحديد وإحالة طالبي اللجوء المحتملين على جمعية حقوق وعدالة حتى  تتمكن من تقديم الدعم المناسب لهم أثناء الإجراءات القانونية.

منذ بداية هذا المشروع، قامت جمعية حقوق و عدالة بتوعية أكثر من 580 مهاجر عن حقوقهم في طلب اللجوء في المغرب والإجراءات حول ذلك  في جميع أنحاء مناطق الدارالبيضاء-الرباط، ووجدة-الناظور وطنجة-تطوان.

.3 المناصرة

تدعو جمعية حقوق وعدالة بإستمرار إلى الإصلاح التشريعي وزيادة الاعتراف بحقوق اللاجئين في المغرب. تجربة وخبرة الجمعية في هذا المجال مكنتها من إصدار 9 توصيات للإصلاحات التي تمكن من الممارسة الحقيقية والفعالة من حق اللجوء في المغرب. حيث تقوم بالضغط السياسي عبر هذا المشروع  لتطبيق إصلاحات تشريعية محددة التي تحترم حقوق الإنسان المهاجر وطالبي اللجوء، واللاجئين في المملكة المغربية.